قصة يوسف عليه السلام الجزء الاول


قصة يوسف عليه السلام 

قصة يوسف عليه السلام

كما تحدثنا في الجزئين السابقين الجزء الاول والثاني سنتحدث عن اخر 
اجزاء في القصة 

المشهد الأخير من حياة سيدنا 
يوسف عليه السلام: 



بينما كان سيدنا يوسف داخل   البئر،





مرت عليه قافلة، في طريقها





متجهة إلى مصر قافلة كبيرة، سارت طويلا حتى سميت 


[سيارة]
 توقفوا للتزود بالماء وأرسلوا أحد افرادها...


للبئر فأدلى بدلوهِ، تعلق سيدنا يوسف به، ظن 
أنه امتلأ بالماء فسحبه



ففرح بما رأى،



 رأى

غلاما متعلقا بالدلو فسرى على


يوسف حكم الأشياء المفقودة . التي يلتقطها أحد يصير 


عبدا لمن التقطههكذا كان قانون ،ذلك الزمان البعيد. 

فرح به، من وجده في البداية،


ثم زهد فيه حين فكر في همه ومسئوليته،


وزهد فيه لأنه وجده صبيا صغيرا، وعزم على 


التخلص منه لدى وصوله إلى مصر، ولم يكد يصل


إلى مصر حتى باعه في سوق الرقيق بثمن زهيد،


ومن هناك اشتراه رجل تبدو عليه الأهمية. 

انتهت المحنة الأولى في حياة ،هذا النبي الكريم،


لبتدأ المحنة الثانية، والفصل الثاني من حياته. 

ثم يكشف الله تعالى مضمون القصة البعيد في بدايتها


{وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}


لقد انطبقت جدران. العبودية على يوسف.

ألقي في. البئر، أهين،

حرم من أبيه، التقط .من البئر،


صار عبدا يباع في الأسواق، اشتراه. رجل من مصر،


صار مملوكا. لهذا الرجل انطبقت 


المأساة، وصار يوسف. بلا حول 


ولا قوةهكذا يظن أي إنسان غير 


أن الحقيقة شيء يختلف .عن الظن تماما. 

ما نتصور نحن أنه مأساة. ومحنة وفتنة

كان هو أول سلم يصعده. يوسف في طريقه


إلى مجده{وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ}. ينفذ


تدبيره .رغم تدبير الآخرين.


ينفذ من خلاله تدبير الآخرين. فيفسده ويتحقق وعد الله،


وقد وعد الله يوسف. بالنبوة. 

وها هو ذا يلقي محبته .على صاحبه الذي اشتراه..


وها هو ذا السيد يقول لزوجته


أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا.


وليس هذا السيد رجلا هين الشأن...


إنما هو رجل مهم.رجل من الطبقة الحاكمة

في مصر


سنعلم بعد قليل أنه وزير من وزراء الملك.


وزير خطير سماه القرآن " العزيز"


وكان قدماء المصريين يطلقون الصفات كأسماء 


على الوزراء. فهذا العزيز وهذا العادل.


وهذا القوي إلى آخرهوأرجح الآراء أن العزيز


هو رئيس وزراء مصر، 

وهكذا مكن الله ليوسف في الأرضس يتربى كصبي


في بيت رجل يحكم


وسيعلمه الله من تأويل الأحاديث 


والرؤى.. وسيحتاج إليه الملك في مصر يوما.


{وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}.


تم هذا كله من خلال فتنة قاسية تعرض لها يوسف. 

ثم يبين لنا المولى عز وجل كرمه على يوسف فيقول: 

{وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا

وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }


 [يوسف/22]

كان يوسف أجمل رجل في عصره 

وكان نقاء أعماقه وصفاء. سريرته

يضفيان على وجهه. مزيدا من الجمال، 


وأوتي صحة الحكم .على الأمور وأوتي علما بالحياة 


وأحوالها. وأوتي أسلوبا في. الحوار يخضع قلب


من يستمع إليه. وأوتي نبلا وعفة،


جعلاه شخصية. إنسانية لا تقاوم وأدرك سيده أن


الله قد أكرمه. بإرسال يوسف إليه. اكتشف 


أن يوسف أكثر من رأى في حياته أمانة واستقامة 

وشهامة وكرما.. وجعله سيده مسئولا عن بيته


وأكرمه وعامله كابنه. 

{بُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ} 

ليست هناك تعليقات

شكرا اخي الكريم وان شاء الله .. قريبا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.