المشاركات

عرض الرسائل ذات التصنيف قصص اطفال قبل النوم

قصص الاطفال - جحا والسلطان | هات حمارين

صورة
جحا والسلطان | هات حمارين بين جحا والسلطان:

فقال له: تمن علي يا جحا وأنا أحقق أمنيتك.
فقال جحا : لا أطلب يا مولاي إلا شيئا واحدا وهو أن تصدر أمرا بأن أخذ حمارا من كل رجل يخاف امرأته ،
فأصدر السلطان أمرا بذلك.
وبعد أيام رأى السلطان جحا ماشيا يسوق أمامه حميرا كثيرة، والغبار يملأ البلد من كثرتها، فأمر بإحضاره، وسأله عن حاله

فقال:::
إني كلما رأيت رجلا يخاف امرأته أخذت منه حمارا وذلك كما أمرت ، فهش السلطان وتعجب لأن أكثر الناس يخافون زوجاتهم،
 ثم قال جحا : وإني رأيت في إحدى البلاد المجاورة لنا فتاة جميلة كأنها القمر في ليلة تمامه، ولها قامة كأنها غصن بان،
 وشعر ذهبي، وعينان زرقاوان ساحرتان، وخد نضير، وشفتان كورقتي ورد، وأسنان كاللؤلؤ ....

فقاطعه السلطان قائلا: 
اخفض صوتك لئلا تسمعك زوجتي ، فإنها شديدة الغيرة ،قاسية علي وهي على مقربة من هذه الحجرة،
وأخشى أن تسمعك.فهب جحا من مكانه ضاحكا
وقال:
إذا كان لي أن آخذ حمارا من كل رجل من الشعب يخاف امرأته فهات أنت حمارين!!!!.



11

قصص جحا | مجموعة مميزة من فيديوهات وقصص مكتوبة

صورة
قصص جحا |  فيديوهات 1- قصة شوربة الحجارة

2- قصص جحا قصة صاحب الارنب 
 3- قصص جحا | جحا وحمار | قصة جحا الحطاب  قصص جحا | مجموعة مميزة قصص مكتوبة1- من قصص جحا المضحكة : سأله احدهم جحا أيهما أفضل يا جحا؟.. المشي خلف الجنازة أم أمامها.. فقال جحا للرجل: لا تكن على النعش وامش حيث شئت (يقصد انك لست الميت)

2- جحا علي شاطء البحيرة  : شاهد  جحا  جمع كبير م من البط علي  شاطئ بحيرة .
حاول جحا  أن يمسك واحدة منهم  فلم يقدر الامساك  لأنها أسرعت بالفرار منه ، .. وكان مع جحا خبز فاخذ  يغمسها بالماء ويأكلها.. فمر به رجل قائلا له : هنيئاً لك ياجحا  ما تأكله فما هذا؟.. قال: هو حساء البط فإذا فاتك لحم البط فاستفد من مرق البط.
3- فقد جحا حماره فاقسم  إذا وجده وامسكة  أن يبيعه بدرهم واحد، فلما وجده جاء أرنب وربطه بحبل وربط الحبل في رجل الحمار وذهب بهما  إلى السوق وكان ينادي: من يشتري حمارا بدينار، وأرنب  بمائة درهم ؟ ولكني  لا أبيعهما إلا معا
4- طالب جحا من الخادم ان يملأ جره بالماء من النهر، ثم ضربه على وجهه ضربة قوية وقال له: إياك أن تكسر الجرة، فقالت ابنته يا أبي : لماذا تضربه قبل أن يكسرها؟ فقاليا ابنتي :…

قصص اطفال الخروف

صورة
قصص اطفال الخروف


ﻛﺎﻥ ﺭﺟﻞ ﻳﻨﺰﻝ من السيارة  ﺧﺮﻭﻓﺎً ﻗﺪ ﺍﺷﺘﺮﺍﻩ من السوق .. ﻓﺎﻧﻔﻠﺖ حبل ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﻭﻫﺮﺏ !! ﻭﺻﺎﺭ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﻄارﺩالخروف ، ﺣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﺑﻴﺖ ﺃﻳﺘﺎﻡ ﻓﻘﺮﺍﺀ !! ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺃﻡ ﺍﻷﻳﺘﺎﻡ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﻳﺘﺮﻙ ﻟﻬﺎ ﻃﻌﺎﻣﺎً اﻭﺻﺪﻗﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻓﺘﺄﺧﺬﻫﺎ للاطفال... ﻭﻗﺪ ﺍﻋﺘﺎﺩ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻓﻌﻞ ﺫﻟﻚ مراراً... ﻓﻠﻤﺎ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺧﺮﺟﺖ ﺃﻡ ﺍﻷﻳﺘﺎﻡ ﻓﻨﻈﺮﺕ ﻓﺈﺫﺍ ﺟﺎﺭﻫﻢ ﺃﺑﻮ احمد ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺎﺏ يلهث ﻭﻫﻮ ﻣﺠﻬﺪ ﻭﻣُﺘﻌﺐً  ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ : الله ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺻﺪﻗﺔ ﻭﺍﺻﻠﺔ ﻳﺎﺑﻮاحمد .. ﻭﻫﻲ ﺗﻈﻦ ﺃﻧﻪ ﻣﺘﺼﺪﻕ عليها ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ  ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ ﺇﻻ ﻗﺎﻝ : ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺘﻘﺒﻞ يا اختي ﻭﺍﺳﻤﺤﻲ ﻟﻨﺎ ﻳﺎ ﺃﺧﺘﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻘﺼﻴﺮ ﻣﻌﻜﻢ  ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺗﻘﺒﻠﻪ ﻣﻨﻲ  ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺧﺮﺝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻟﻴﺸﺘﺮﻱ ﺧﺮﻭﻓﺎً ﺟﺪﻳﺪﺍً ﻓﺮﺃﻯ ﺎﺭﺓﺳﻴ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮﻓﺎﻥ ﻭﺍﻗﻔﺔ ﻓﺎﺷﺘﺮﻯ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺃﺳﻤﻦ ﻣﻦ ﺧﺮﻭﻓﻪ السابق. ﺳﺄﻝ ﺃﺑﻮاحمد ﻋﻦ ﺴﻌﺮ الخروف،،، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ: ﺧﺬه ﻭﻟﻦ ﻧﺨﺘﻠﻒ على السعر!! ﻓﺤﻤﻞ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﺍﻟﺴﻤﻴﻦ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺓ..
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ لابو احمد :-ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﺩﻭﻥ ﺛﻤﻦ،،، ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺯﻗﻨﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺑﻤﻴﻼﺩ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻨﻢ،، ﻓﻘﻠﺖ :- ﻧﺬﺭ ﻋﻠﻲ ﺇﺫﺍ ﻛﺜﺮﺕ ﺍﻟﻐﻨﻢ ﺃﻥ ﺃﻋﻄﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﺸﺘﺮٍ ﻣﻨﻲ ﺧﺮﻭﻑ ﻫﺪﻳﺔ .. ﻓﻬﺬﺍ ﻧﺼﻴﺒﻚ..

قصص اطفال قصة الاميرة والشاب

صورة
قصص اطفال قصة الاميرة والشاب

كان هناك ملك من الملوك لديه ابنة جميلة 
هذه الإبنة كانت جميلة جداََ وأيضا متواضعة وخلوقه،مؤمنةً بالله و تخافه ..
كان لديها [قلادة] باهضة الثمن
قامت هذه الإبنه ببيع قلادتها والتبرع بثمنها لبناء المسجد. وبني مسجد لتلبية لرغبتها بفعل الخيرات...
وذات يوم جائت لترى بناء المسجد فأمرت 
بإخراج جميع العمال من المسجد لتراه البناء ...
وكان أحد العمال في مكان مرتفع من البناء ولم يراه الحراس فبقي يعمل مكانه…
دخلت الاميرة المسجد وكشفت الحجاب عن وجهها وباتت تنظر إلى لمسجد 
فرأى العامل الاميرة وجمالها فأحبها وعشقها...
فأثر العشق في قلب هذا الشاب  وعاد للبيت وأصابه من كثرة الشوق والحب المرض.. وضيقاً وبقيَ طريح في الفراش..
كان لديه أم عجوز كيبرة في السن..
فسألته والدته بحزن:- ما الذي اصابك يابني… لم حالك هكذا؟!!
فقال يا أماه لقد رأيت الاميرة فعشقتها وأحببتها وأريد أن أتزوجها وإن لم اتزوجها سأموت... 
عطفت الأم على ابنها وخافت عليه وذهبت الى الاميرة واليأس يملؤ قلبها...
ودخلت عليها......
وهي تلهج بالدعاء ان يهيئ الله لها .الأسباب ليبقى ابنها على قيد الحياه...
فقالت الام العجوز :-إن طلبي به غراب…

حموده والثعبان

صورة
قصص اطفال قصة حموده والثعبان

كان الفتى حموده ينظر الى بعض الأولاد ،  وأحدهم يمسك بقطة من رقبتها ليخنقها ،  المسكينة تصيح وتستغيث.  وكان
الطفل يحكم قبضته حول رقبة القطة ، ويزيد من ضغطه عليها ،
أحيانا يحملها من ذيلها ويجعلها تتلوى بين يديه ،
والقطة تستغيث ، وكان هذا الطفل يضحك  بأعلى صوت عنده مسرورا  .
 وكان حموده هادئا لا يريد أن يفعل اي شيئا 
مضرا بزملائه.
فكان اسلوب تعامله معهم مؤدباً، لأنه يرى أن المشاجرة لا تجدى نفعا ، 
وتقدم أيهم الى صديقه الطفل..وطلب
منه أن يكف عن أذاهُ عن القطة،
 وأفهمه أن لها فوائد في المنزل ، و أي مكان توجد فيه،


فهي عدوة  للفئران والحشرات الضارة ،
و تقضي عليهم ولا تجعل لهم أثراََ، وأنه من الواجب أن يتركالقطة 
وشأنها،
لأنها مسكينة و أليفة ، وبالتالي لاتضره.
ثم قال له:ماذا تستفيد من تعذيبها بهذا الشكل؟ وهي عاجزة عن مقاومتك، وهي بحاجة منك الى رعاية ، وكانت القطة المسكينة تنظر الى حموده لعله يفتكها من اليد القابضة عليها ،  وهنا رق الطفل وشكر حموده على نصيحته الجيدة ، وأعترف بأن هذا فعلا حيوان لا يضره ،  وقال لحموده:- إنه لا يدري أن عمله هذا خاطئ ، 
حيث أنه لم يسمع من
أحد في البيت أو من أصد…

قصص اطفال الكتكوت نونوالمغرور

صورة
 قصص اطفال الكتكوت نونوالمغرور


الكتكوت نونوالمغرور
نونو كتكوت شقي، رغم صغر سنه يعاكس إخوته، ولا يطيق البقاء في المنزل، وأمه تحذره من الخروج لوحده، حتى لا تؤذيه الحيوانات والطيور المفترسة.  غافل نونو أمّه وخرج من المنزل لوحده، وقال في نفسه :- صحيح أنا صغير وضعيف، ولكني سأثبت لأمي أني شجاع وجرئ.  قابل الكتكوت الصغير في طريقه الوزّة الكبيرة، فوقف أمامها ثابتاً، فمدّت رقبتها وقالت : كاك كاك كاك كاك.  قال لها: أنا لا أخافك .. وسار في طريقه وقابل نونو بعد ذلك الكلب، ووقف أمامه ثابتاً كذلك .. فمدّ الكلب رأسه، ونبح بصوت عال: هو.. هو.. هو..هو..هو .. التفت إليه الكتكوت وقال: أنا لا مش خايف منك. 
ثم سار النونو حتى قابل الحمار .... وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني .. مش خايف منك! فنهق الحمار: هاء...هاء... هاء... هاء ..! وترك الكتكوت نونو وانصرف.  ثم قابل بعد ذلك الجمل، فناداه بأعلى صوته وقال: أنت أيها الجمل أكبر من الوزة والكلب والحمار، ولكني لامش خايف منك.  سار الكتكوت نونو مسروراً، فرحان بجرأته وشجاعته، فكل الطيور والحيوانات التي قابلها، انصرفت عنه ومأذتهوش، يمكن خافت من جرْأته. 
ومرّ على بيت النح…

قصص اطفال أمجد والسمك

صورة
قصص اطفال أمجد والسمك


امجد والسمك بينما قوم جلوس عند رجل ثريّ يأكلون سمكاً،  إذ استأذن عليهم امجد، فقال أحدهم:- إنّ من عادة أمجد الجلوس إلى اعظم الطّعام وأفضله،  فخذوا كبار السّمك واجعلوها في قصعة في ناحيته، لئلا يأكلها امجد ، ففعلوا ذلك، ثمّ أذنوا له بالدخول، وقالوا له:- كيف تقول، وما رأيك في السّمك ؟!  فقال:- والله إنّي لأبغضه بغضاً شديداً،  لأنّ أبي مات في البحر، وأكله السّمك،  فقالوا:-إذن هيا للأخذ بثأر أبيك... !،  فجلس إلى المائدة ومدّ يده إلى سمكة صغيرة من التي أبقوها بعد إخفاء الكبار،  ثمّ وضعها عند أذنه، وراح ينظر إلى حيث القصعة التي فيها السّمك الكبير .  حيث لاحظ بذكاء ما دبّر القوم له  ثمّ قال:- أتدرون ما تقول هذه السّمكة ؟!! ، قالوا:" لا نعلم! ،  قال:- إنّها تقول إنّها صغيرة لم تحضر موت أبي، ولم تشارك في التهامه،  ثمّ قالت: عليك بتلك الأسماك الكبيرة التي في القصعة،  فهي التي أدركت أباك وأكلته، فإنّ ثأرك عندها...!.

قصص اطفال قصة امجد والطعام

صورة
قصص اطفال قصة امجد والطعام

امجد والطّعام عزم بعض إخوان انمجد عليه ليأكلو عنده،  فقال:- إنّي أخاف من ثقيل يأكل معنا فينغصّ لذّتنا .  فقال:- ليس عندي إلا ما تحبّ ،  فمضى معه، فبينما هما يأكلان، إذا بالباب يطرق.  فقال امجد:- ما أرانا إلا صرنا لما نكره ، فقال صاحب المنزل:- إنّه صديق لي، وفيه عشر خصال،  إن كرهت منها واحدة لم آذن له ،  فقال أمجد: هاتِ،  قال:- أوّلها أنّه لا يأكل ولا يشرب ،  فقال:- التّسع لك ودعه يدخل، فقد أمنّا منه ما نخافه..

البالونة الحمراء

صورة
قصص اطفال
البالونة الحمراء
صباحَ العيد اشترى سامرٌ، بالونة حمراء، وذهب الى إلى البيت، فرحاً مسروراً‏
سألَتْهُ سمر:‏ ماذا اشتريْتَ يا سامر؟! أجاب سامر: اشتريْتُ بالونة أجملَ من بالونِتك‏
أخرج سامر البالونة، وضعَها على فمه، وبدأ ينفخ البالونة
أخذت البالونة تكبرُ، شيئاً فشيئاً حتى صارت مثلَ بطيخة كبيرة ملساء ‏
مازال سامرٌ ينفخُ، ينفخ، ينفخ‏
تألَّمَت البالونُة، وقالت:- كفى نفخاً يا سامر!‏ ‏
لأنّكَ تؤلمني كثيراً‏ قال متعجباََ: ولمَ؟‏!
ولكنَّني لم أعدْ أحتمل يكادُ جلدي يتمزَّق أجاب سامر:- سأجعلكَ أكبرَ من بالونةِ اختي سمر‏
– لا تخفْ، إنِّهُا ليِّن‏ة
قالت له سمر:‏ ستنفجر بالونتك يا سامر!
لماذا؟‏
– لأنّ الضغط الكثير، يُولِّدُ الانفجار‏
– أنتِ زعلانة لأنَّ بالونتي أصبحت كبيرة‏
– لستُ زعلانةً، أنا أنصحكَ‏ يا سامر
– لن أسمعَ نُصْيحَتكِ‏
نفخ سامرٌ نفخةً جديدة، فدوَّى أمامَ وجهِهِ، انفجارٌ شديد‏
ارتجف جسمُهُ، وانتابَهُ الذعر‏
لقد انفجرت البالونة!‏
قعدَ سامرٌ، نادماً حزيناً، ينظر بحسرةٍ، إلى بالونة سمر‏
قالت سمر:‏
-أرأيت؟ لم تصدِّقْ كلامي!‏
قال سامر:‏
-معكِ حقٌّ، لقد حمَّلْتُ البالونَة فوقَ طاقتِهِ‏ا.....

قصص اطفال - قصة علي بابا والأربعين حرامي

صورة
 تعرف علي قصة علي بابا والأربعين حرامي


ما هي قصة علي بابا - قصص اطفال يعيش فى فقر وحاجة وعوز بينما يمرح أخوه قاسم فى رغدٍ من العيش من تجارته النّاجحة ولا يأبه لحاجة أخيه، وكانت الجارية مرجانة هي اليد الحنون التى تربت على قلب على بابا. وفي يومٍ من الأيام خرج صاحب قصة علي بابا فى تجارةٍ طال طريقها حتّى أتاه اللّيل فاحتمى وراء صخرة فى الصحراء ليقضى ليله، فإذا به يرى جماعةً من اللّصوص يقدمون على مغارة فى الجبل يفتحونها عن طريق ترديد عبارة: “افتح يا سمسم” فينشق الجبل عنها ثم يدخلون، وانتظر على بابا مراقباً ما سيحصل من مخبأه حتى خرجت جماعة اللّصوص ليتقدّم إلى المغارة ويفتحها بكلمتها السّرية “افتح يا سمسم"، دخل إليها ليجدها مملوءة بالذّهب الذي جمعه اللّصوص من سرقاتهم المختلفة، فجمع ما قوي على حمله ثم عاد إلى بيته لينقلب الحال به إلى رخاء. وفي اليوم التّالي أرسل مرجانة لتستعير مكيالاً من أخيه قاسم، عندها، شكّت زوجة قاسم فى أمر على بابا لأنّه لايملك ما يكيل فلم يحتاج المكيال؟ فقامت بدهن المكيال بالعسل حتى يلتصق بقايا ما يكيله وتعرف سرّ علي بابا بعدها؛ فإذا ما عاد إليها المكيال وجدت به عملةً…

خروف جحا - انظر كيف فعل جحا في الخروف الجميل

صورة
خروف جحا - قصص اطفال


خروف جحا - قصص اطفال كان جحا يربي خروفا جميلاوكان يحبه ، فأراد أصحابه أن يحتالوا عليه من أجل أن يذبح لهم الخروف ليأكلوا من لحمه ...
فجاءهأحدهم فقال له : ماذا ستفعل بخروفكيا جحا ؟
فقال جحا : أدخره لمؤنة الشـتاء 
فقال له صاحبه : هل أنت مجنون الم تعلم بأن القيامة ستقوم غدا أو بعد غد!ـهاته لنذبحه و نطعمك منه ....
فلم يعبأ جحا من كلام صاحبه، ولكن أصحابه أتوه واحدا واحدايرددون عليه نفس النغمة حتى ضاق صدره ووعدهم بأن يذبحه لهم في الغـد ويدعوهم لأكله في مأدبة فاخرة في البرية.ـ
وهكذا ذبح جحا الخروف وأضرمت النار فأخذ جحا يشويه عليها ، وتركه أصحابه وذهبوا يلعبون ويـتنزهون بعيدا عنه بعد أن تركوا ملابسهم عنده ليحرسها لهم، فاستاء جحا من عملهم هذا لأنهم تركوه وحده دون أن يساعدوه ، فما كان من جحا إلا أن جمع ملابسهم وألقاها في النار فألتهمتها . ولما عادوااليهووجدواثيابهم رماداَ . هجموا عليه فلما رأى منهم هذا الهجوم قال لهم : ما الفائدة منهذه الثياب إذا كانت القيامة ستقوم اليوم أوغدالا محالة؟


قصّة الذّئب ومالك الحزين

صورة
قصّة الذّئب ومالك الحزين - قصص اطفال

قصّة الذّئب ومالك الحزين - قصص اطفال  كان هناك ذئبٌ يأكل حيواناً اصطاده، وأثناء أكله اعترضت بعض العظام حلقه، فلم يستطع إخراجها من فمه أو بلعها، فأخذ يتجوّل بين الحيوانات، ويطلب من يساعده على إخراج العظام، مقابل أن يعطيه ما يتمنّاه، فعجزت الحيوانات عن ذلك، حتّى أتى مالك الحزين ليحلّ المشكلة. قال مالك الحزين للذئب: أنا سأخرج العظام وآخذ الجائزة، وحينها أدخل مالك الحزين رأسه داخل فم الذّئب ومدّ رقبته الطّويلة، حتّى وصل إلى العظام، فالتقطها بمنقاره وأخرجها، وبعدها قال للذئب: أعطني الجائزة الّتي وعدتني بها. فقال الذّئب:" إنّ أعظم جائزة منحتك إيّاها هي أنّك أدخلت رأسك في فم الذّئب، وأخرجته سالماً دون أذىً!! ".

قصةُ الطفلْ المثاليٌ بندر

صورة
قصةُ الطفلْ المثاليٌ بندر - قصص اطفال

قصةُ الطفلْ المثاليٌ بندر - قصص اطفالكان الطّفل بندر محبوباً في مدرسته لدى الجميع، أساتذةً وزملاءً، ونال قسطاً كبيراً من الثّناء والمدح من أساتذته، باعتباره طفلاً ذكيّاً، وعندما سُئل بندر عن سرّ تفوّقه أجاب: أعيش في منزلٍ يسوده الهدوء والاطمئنان، بعيداً عن المشاكل، فكلّ شخصٍ يحترم الآخر داخل منزلنا، ودائماً ما يسأل والديّ عنّي، ويناقشاني في عدّة مواضيع، من أهمّها الدّراسة والواجبات التي عليّ الالتزام بها، فهما لا يبخلان عليّ بالوقت، لنتحاور ونتبادل الآراء، وتعوّدنا في منزلنا أن ننام ونصحو في وقتٍ مبكّر، كي ننجز أنشطتنا. وأقوم في كلّ صباح نشيطاً، كما عوّدني والداي على تنظيف أسناني باستمرار، حتّى لا ينزعج الآخرون منّي حين أقترب منهم، ومن أهمّ الأسس الّتي لا يمكننا الاستغناء عنها الوضوء للصّلاة، وبعد الصّلاة نتناول أنا وإخوتي إفطار الصّباح، ليساعدنا على إنجاز فروضنا الدراسيّة بسهولةٍ ويسر، ثمّ أذهب إلى مدرستي الحبيبة، حيث أقابل زملائي وأساتذتي. أحضر إلى مدرستي وأنا رافعٌ رأسي، وواضعٌ أمامي أماني المستقبل، ومنصتٌ لكلّ حرفٍ ينطقه أساتذتي حتّى أتعلّم منه…

قصة العصفوران الصغيران

صورة
قصة العصفوران الصغيران - قصص اطفال
قصة العصفوران الصغيران - قصص اطفالالتقى عصفوران صغيران على غصن شجرة زيتون كبيرة في السن، كان الزمان شتاء، الشجرة ضخمة ضعيفة تكاد لا تقوى على مجابهة الريح، هزّ العصفور الأول ذنبه
 وقال: مللت الانتقال من مكان إلى آخر، يئست من العثور على مستقر دافئ، ما أن نعتاد على مسكن وديار حتى يداهمنا البرد والشتاء فنضطر للرحيل مرة جديدة بحثاً عن مقر جديد وبيت جديد. ضحك العصفور الثاني، وقال بسخرية: ما أكثر ما تشكو منه وتتذمر، نحن هكذا معشر الطيور خلقنا الله للارتحال الدائم، كل أوطاننا مؤقتة.  قال الأول: أحرام عليّ أن أحلم بوطن وهوية، لكم وددت أن يكون لي منزل دائم وعنوان لا يتغيّر، سكت قليلاً قبل أن يتابع كلامه: تأمل هذه الشجرة أعتقد أنّ عمرها أكثر من مائة عام، جذورها راسخة كأنها جزء من المكان، ربما لو نقلت إلى مكان آخر لماتت قهراً على الفور لأنّها تعشق أرضها.
قال العصفور الثاني: عجباً لتفكيرك، أتقارن العصفور بالشجرة؟ أنت تعرف أن لكل مخلوق من مخلوقات الله طبيعة خاصة تميّزه عن غيره، هل تريد تغيير قوانين الحياة والكون؟ نحن –معشر الطيور– منذ أن خلقنا الله نطير ونتنقل عبر ال…

قصة لأن الله يراني - قصص اطفال

صورة
قصة لأن الله يراني - قصص اطفال 


قصة لأن الله يراني - قصص اطفال  كان هناك فتى ذكي وسريع البديهة اسمه (أحمد) وكان يعيش في قرية، وفي يوم جاء شيخ من غربي المدينة ليسأل عنه، فسأل أحد الرجال عنه:  الشيخ: هل يعيش في هذه القرية فتى اسمه أحمد؟  الرجل: نعم، يا سيدي. الشيخ: وأين هو الآن؟ الرجل: لا بدّ أنه في الكتاب وسوف يمرّ من هنا. الشيخ: ومتى سوف يرجع؟ الرجل: لا أعرف، ولكن لماذا تسأل عنه؟ ولماذا جلبت معك هؤلاء الفتيان؟ الشيخ: سوف ترى قريباً. كان الشيخ قد أحضر معه ثلاث فتيان من غربي المدينة وأربع تفاحات، فالشيخ يريد أن يختبر ذكاء أحمد، ومرّت دقائق ومرّ أحمد من أمام الشيخ. الشيخ: يا أحمد يا أحمد. أحمد: نعم يا سيدي. الشيخ: هل انتهيت من الدرس؟ أحمد: نعم، ولكن لماذا تسأل يا سيدي؟ الشيخ: خذ هذه التفاحة واذهب وأبحث عن مكان لا يراك فيه أحد وقم بأكل التفاحة. قام الشيخ بتوزيع باقي التفاح على الفتيان، وبعد عدّة دقائق رجع الفتيان ولم يكن أحمد بينهم، فجرى الحوار التالي:
الشيخ: هل أكلتم التفاح؟
 قال الثلاثة معاً: نعم، يا سيدي  الشيخ: حسنا، أخبروني أين أكلتم التفاح؟ الأول: أنا أكلتها في الصحراء. الثاني: أنا أكلتها…

الثعلب والعنزات الصغار- قصص اطفال

صورة
الثعلب والعنزات الصغار- قصص اطفال

الثعلب والعنزات الصغار- قصص اطفالفي غابة من الغابات الكبيرة كانت تعيش عنزة مع جَدْيَيها الصغيرين في سعادة وسرور
كانت الأم تذهب كل يوم إلى المرعى لتجلب لصغيريها العشب والحليب،

فيما يبقى الصغيران في البيت يلعبان ويمرحان إلى حين عودة أمهما من المرعى
وكان يعيش في هذه الغابة أيضاً ثعلب مكّار

استمرت سعادة العنزة مع جدَييها إلى أن جاء يوم جاع فيه الثعلب، ولم يجد ما يقتات به من الطعام، فأخذ يفتّش في الغابة الكبيرة

علّه يجد شيئاً يسكت به جوعه، وبينما هو يفتّش مرّ من تحت شباك بيت العنزات، فإذا به يسمع صوت العنزة الأم توصي صغارها بعدم

فتح الباب لأي أحد إلى أن يسمعوا صوتها هي وحدها فيفتحوا لها

مدّ الثعلب رأسه بحذر شديد، فرأى جديين صغيرين جميلين، يهزان رأسيهما طوعاً لأمهما فسال لعابه عليهما

وأخذ يحلم بصيدهما وأكلهما وقال في نفسه

سوف أنتظر ذهاب الأم وأقتحم البيت وآخذ الصغيرين

انتظر الثعلب برهة من الزمن إلى أن ذهبت العنزة الأم، وأغلقت الباب خلفها، فاختبأ خلف شجرة كبيرة، وانتظر حتى غابت العنزة الأم عن عينيه، فقال والفرح يغمر قلبه

الآن جاء دورك أيها الثعلب الذكي

دقّ الثعلب عل…